بيلاروسيا في كلمات

بيلاروسيا أو روسيا البيضاء

هي إحدى الدول الواقعة في منطقة شرق أوروبا والتي كانت خاضعة للعديد من العقود إلى الحكم السوفييتي السابق، نالت جمهورية بيلاروسيا استقلالها مع انهيار الإتحاد السوفييتي وتم اعلان الإستقلال في أغسطس عام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين. عاصمة بيلاروسيا مدينة مينسك وهي المدينة الرئيسية في البلاد، ويعيش فيها ما يقرب من عشرة ملايين نسمة. تبلغ مساحة بيلاروسيا مائتان وسبعة آلاف وستمائة كيلومتر مربع، تغطي الغابات ما نسبته أربعون بالمائة من تلك المساحة. وهي دولة حبيسة لا توجد لها حدود بحرية، يحدها من الشمال الشرقي والشرق دولة روسيا الإتحادية، ومن الجنوب أوكرانيا، ومن جهة الغرب بولندا وليتوانيا، وإلى الشمال الغربي توجد دولة لاتفيا. أغلب الأراضي في بيلاروسيا مستوية لا توجد بها جبال أو هضاب، رغم وجود كم كبير من المستنقعات في الأراضي التي تغطيها الغابات. ويمر في بيلاروسيا أنهار متعددة تغذي البلاد بالمياه الكافية للزراعة والصناعة واستهلاك السكان. رغم استواء بيلاروسيا النسبي إلا أنها مرتفعة نسبياً عن مستو سطح البحر، مما يجعلها تتمتع بشتاء قارس البرودة بسبب المناخ القاري في المنطقة وعدم وجود مسطحات مائية تخفف من حدة برودة الأجواء، إلا أن هذا الإرتفاع يجعل درجات الحرارة في الصيف جيدة إلى حد كبير ليسود مناخ معتدل في ذلك الفصل. الإقتصاد في بيلاروسيا يسير على النمط شبه الإشتراكي إلى حد كبير، حيث إنه لم يتخلص بعد من علاقات الإنتاج التي تتحكم فيها الدولة، ويعمل حوالي نصف السكان في الشركات و المؤسسات المملوكة للحكومة، بينما الأعمال الخاصة المملوكة للمواطنين البيلاروسيين، بينما توجد نسبة ضئيلة من الإستثمارات الأجنبية التي يكون أغلبها من شرق أوروبا أو من روسيا. توجد في البلاد القليل من الموارد الطبيعية التي تقتصر على كميات قليلة من النفط والغاز الطبيعي، إلى جانب المناجم الحجرية التي يستخرج منها أحجار الجرانيت و الطباشير و الحجر الجيري. لم يتحول نمط الإنتاج الصناعي كثيراً عن المرحلة السوفييتية، وتنتج بيلاروسيا المنسوجات و الأخشاب كمنتجات أساسية في اقتصادها، إضافة إلى المنتجات الزراعية والآلات الزراعية خاصة الثقيلة منها مثل الجرارات الزراعية. هذا إلى جانب الزراعة التي تشهد نشاطاً كبيراً في البلاد بسبب وجود الموارد المائية، وتربية الماشية لأغراض تجارية.