السياسة

السياسة

اختارت جمهورية بيلاروس لنفسها المسار الإجتماعي للدولة، الذي يهدف بشكل رئيسي إلى تطوير الحالة المادية والثقافية لمواطنيها وقد حققت بعض النتائج في ذلك المسار، فوفق مؤشر النمو البشري تحتل بيلاروس المرتبة 65 من بين 187 دولة من دول العالم وهي تدخل في عداد مجموعة الدول ذات المستوى العالي لنمو القدرة البشرية. تخطط الدولة لغاية عام 2015 م الإرتفاع ضمن هذه القائمة بمقدار 15 تدريجة.

يعمل في البلاد النظام الحكومي للمقاييس الإجتماعية الذي يؤمن تنفيذ حقوق المواطنين الإجتماعية التي يضمنها الدستور في جمهورية بيلاروس.

لا تتوقف بيلاروس بنموها حيث تضع الرهان على رفع قدرة الإقتصاد الوطني على المنافسة وعلى الإندماج في النظام الإقتصادي العالمي. (اقرأ التفاصيل في فصل الإقتصاد).

بيلاروس مستقلة

تتبع بيلاروس سياسة مستقلة داخلية تعتمد على إستقرار النظام الدستوري وضمان حقوق وحرية المواطن وتساوي جميع أشكال الملكية والعدالة الإجتماعية.

أهم ما حققته السياسة التي تنتهجها الحكومة اليوم هو:

  • تعزيز السيادة الوطنية.
  • الإستقرار السياسي.
  • مستوى الحماية الإجتماعية للمواطن المرتفعة.
  • القفز النوعي في تطوير الإقتصاد الوطني.
  • جعل عمليات الهجرة مثالية.
  • إنخفاض مستوى الجريمة.

تعير الدولة إهتماماً خاصاً في البلاد لتأمين النمو المتكامل والمستقر في جميع المناطق وللأمن السكاني ولحماية البيئة ولإستخدام الموارد الطبيعية بالشكل الأمثل.

السياسة الإجتماعية: التركيز على الإنسان

أولويات السياسة الإجتماعية البيلاروسية هي حماية مصالح عامة الشعب ودعم البائسين منهم.

على الرغم من التوجهات العالمية العامة فإن بيلاروس ذات السيادة تمكنت من الحفاظ على التعليم المجاني والعلاج الطبي المجاني، كما إن كل مواطن يعرف بأنه سينال راتب تقاعدياً بعد بلوغه السن المحدد لذلك، وكل أم ستتلقى دعماً مادياً عندما تلد أطفال، وكل طفل سيتلقى تعليمه مجاناً.

يتمتع الرجل والمرأة في بيلاروس بحقوق متساوية في التعليم والعمل، وبنفس الوقت تضمن الدولة راتباً عادلاً وفق النتائج الإقتصادية للعمل المبذول ولكن بما لا يقل عن المستوى الضروري لمتطلبات الحياة، أما المواطنين الغير قادرين على العمل ممن لم يحصلوا على رواتب تقاعدية فتخصص لهم رواتب إجتماعية.

العائلة تحت الحماية

وفق قانون جمهورية بيلاروس المتعلق بالإعانات الحكومية للعائلات التي تربي أطفالاً فإن الأمهات القادمات يحصلن على مساعدة مادية من الحكومة عندما يكن حاملات كما أنهم بعد الولادة يحصلن على معونة أمومة لتربية الطفل حتى يبلغ سن 3 سنوات، مع العلم بأن الأم تستطيع قبل هذه الفترة أن تعود للعمل برغبتها، إذ تحتفظ بمكانها في العمل خلال كامل فترة إجازة الأمومة.

تدعم الدولة رغبة الوالدين بإنجاب طفل من خلال التسهيلات والضمانات الإجتماعية، إذ تعفى الأسر الكثيرة الأطفال من العديد من الضرائب كذلك يحصلون على دعم مادي لبناء مسكن أو يؤمن لهم مسكن جاهز، أما النساء اللواتي يلدن أو يربين خمسة أطفال أو أكثر فيحصلن على وسام الأم.

في بيلاروس يعتبر وجود كثير من الأطفال في الأسرة شرف  كبير. صور: ألفريد ميكوس (interfax.by)

في بيلاروس يعتبر وجود كثير من الأطفال في الأسرة شرف كبير. صور: ألفريد ميكوس (interfax.by)

التأمين التقاعدي والمساعدات المعنونة

يضمن دستور جمهورية بيلاروس حق الضمان التقاعدي ففي الوقت الحاضر يحصل أكثر من 2,4 مليون شخص على مختلف أنواع الرواتب التقاعدية.

يحدد القانون شروط الحصول على راتب تقاعدي بعد الوصول للسن التقاعدية أو بسبب الإصابة بإعاقة أو بسبب فقدان المعيل أو بعد عدد سنوات عمل محددة أو بفضل تقديم خدمات مميزة للدولة. يحق لكل رجل وصل لسن 60 عاماً أو امرأة وصلت لسن 55 عاماً الحصول على راتب تقاعدي.

تعير الدولة إهتماماً خاصاً لقدامى المحاربين وقدامى العمل والمعاقين إذ يحصلون على تسهيلات بالإضافة لحق العلاج المجاني في أي مصحة من المصحات التابعة لوزارة العمل والحماية الإجتماعية، إذ يعلاج في هذه المصحات سنوياً أكثر من 14,5 ألف إنسان.

تبدي الدولة عناية خاصة بالمحاربين القدماء. صور: يفغيني خاتسكيفيتش (interfax.by)

تبدي الدولة عناية خاصة بالمحاربين القدماء. صور: يفغيني خاتسكيفيتش (interfax.by)

تخطط الدولة في الأعوام القريبة القادمة تقوية الدعم الإجتماعي لقدامى الحرب وللأشخاص الوحيدين الغير قادرين على العناية بأنفسهم، إذ تم التخطيط لتطوير مؤسسات الخدمات الإجتماعية السريرية وغير السريرية لاحقاً.

من المقرر في الأعوام 2013 – 2015 م تنفيذ السياسة الإجتماعية للحكومة المتعلقة بالمعاقين حيث سيتم تطوير القاعدة القانونية العيارية لحل مشاكل المعاقين كما سيتم إتخاذ إجراءات لإقامة وسط بدون موانع حيث سيتم توسيع لائحة المؤسسات (الإختصاصات) التي سيستطيع فيها الشخص المعاق الحصول على تعليم مهني وفني وعالي. فواحدة من المسائل المستقبلية التي يتم حلها هي إستخدام التكنولوجيا والطرق الإجتماعية الحديثة لتأهيل المعاقين. إيضاُ يخطط لزيادة إنتاج الوسائل الفنية الضرورية باستخدام الأجهزة والقطع والمواد الحديثة.

إلى بيلاروس من أجل تلقي المعرفة

التعليم الإبتدائي والمتوسط والثانوي في بيلاروس مجاني فتوفره وجودته العالية يعتبران من أولويات السياسة الداخلية للحكومة البيلاروسية.

الهدف الرئيسي لنظام التعليم الوطني – هو تشكيل شخصية حرة مبدعة خلاقة متطورة بدنياً. صور: تينا بروكوبينكو (interfax.by)

الهدف الرئيسي لنظام التعليم الوطني – هو تشكيل شخصية حرة مبدعة خلاقة متطورة بدنياً. صور: تينا بروكوبينكو (interfax.by)

اعتباراً من 1 أيلول (سبتمبر) 2012 م بدأت عملها في بيلاروس حوالي 8900 مؤسسة تعليمية من جميع المستويات حيث يدرس في تلك المؤسسات حوالي 2 مليون إنسان.

90% من السكان في البلاد ممن يبلغ سن الخمسة عشر عاماً وأكثر حاصلون على تعليم عالي أو متوسط أو إبتدائي. صور: (interfax.by)

90% من السكان في البلاد ممن يبلغ سن الخمسة عشر عاماً وأكثر حاصلون على تعليم عالي أو متوسط أو إبتدائي. صور: (interfax.by)

تمكنت الدولة من الوصول إلى نسبة 100 بالمئة في جعل الأطفال يدرسون في مراحل الدراسة الإبتدائية والمتوسطة والثانوية.

يملك 90% من السكان ممن وصلوا لسن 15 سن وأكثر على تعليم عالي أو متوسط أو إبتدائي. مستوى التعليم العالي والمتوسط والإبتدائي بين سكان القرى ممن أتم سن 15 سنة وما فوق يبلغ 82%.

يأتي إلى بيلاروس طلبة من جميع أنحاء العالم من أجل تلقي العلم. صور: (interfax.by)

يأتي إلى بيلاروس طلبة من جميع أنحاء العالم من أجل تلقي العلم. صور: (interfax.by)

المستوى التعليمي للسكان في بيلاروس وفق مصدر خارجي يبلغ 99,7%، وللمقارنة فإن ذلك المستوى لا يزيد في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا العظمى عن 99%، في اليونان — 97,2%، في الصين – 95%، في البرازيل – 90%، في مصر – 66,4%، في أثيوبيا – 28%.

منذ عام 1993 م تنفذ بيلاروس البرنامج الأوروبي Tempus، الموجه لإجراء إصلاحات إجتماعية وإقتصادية ولتطوير نظام التعليم العالي في الدول الشريكة للإتحاد الأوروبي، كذلك منذ عام 2007 م تنفذ برنامجاً آخر من برامج الإتحاد الأوروبي وهو برنامج إيراوموس موندوس الذي يدخل في وظيفته دعم وتطوير التعاون الأوروبي والعلاقات الدولية في مجال التعليم العالي وتنظيم عمليات التبادل الأكاديمي وإعداد البرامج التعليمية المشتركة.

يتم في بيلاروس اليوم إصلاح نظام التعليم المتعلق بالتكيف مع عملية الدراسة وفق برنامج بولون. فعلى وجه الخصوص سيتم في البلاد تخفيض مدة الدراسة في مؤسسات التعليم العالي من 5 سنوات وحتى 4- 4,5 سنة والإنتقال إلى الفترات التفاضلية للحصول على التعليم العالي حيث ستبدأ المرحلة الأولى إعتباراً من 1 سبتمبر 2013 م.

اليوم مؤسسات التعليم العالي البيلاروسية معترف بها في الخارج، فقد أكدت الجامعة الحكومية البيلاروسية في عام 2012 صفتها كجامعة من الدرجة العالية حيث دخلت بقوة ضمن أفضل 550 جامعة عالمية وفق تصنيف الوكالة البريطانية الشهيرة QS (THE – QS WorldUniversityRankings)، أما بين جامعات دول الرابطة المستقلة وفق التصنيف العالمي (WebometricsRanking of WorldUniversities) فإن جامعة بيلاروسيا الحكومية ارتفعت إلى المرتبة الرابعة بعد أن سبقتها ثلاث جامعات روسية وهي: جامعة موسكو الحكومية (المرتبة 176) وجامعة سانت بطرسبورغ (المرتبة 494) وجامعة تومسك (المرتبة 521).

يدرس في الوقت الحاضر في الجامعات الحكومية البيلاروسية 10700 طالب أجنبي، أما في الجامعات الخاصة فيدرس 468 طالب. تدخل في عداد الدول التي ترسل طلابها للدراسة في بيلاروس كل من: تركمانستان (حوالي 5 آلاف طالب)، روسيا (1900 طالب)، الصين (1300 طالب).

يثمن الشركاء الأجانب مستوى التعليم المهني الذي تؤمنه المؤسسات التعليمية العليا في البلاد، إذ يعتبر التعليم في مجال التعدين وصب المعادن من أقوى المدارس وهذا ما يعلمه العالم بأثره. يتلقى اليوم في كلية الميكانيك والتكنولوجيا في الجامعة الفنية الوطنية البيلاروسية تعليمهم أولاد رئيس الشركة التضامنية للتعدين الكورية الجنوبية.

الصحة

واحدة من توجهات السياسة الداخلية في جمهورية بيلاروس هي خلق الشروط الملائمة لكافة المواطنين للتمكن من تلقي الخدمات الطبية العالية الجودة بما في ذلك العلاج المجاني في المؤسسات الصحية الحكومية.

وفق بيانات تقرير «الإحصاء الصحي العالمي – 2012» الصادر عن منظمة الصحة العالمية فإن بيلاروس تحتل المرتبة الثالثة في العالم بما تملكه من: أخصائيين في المجال الطبي (كمية الأطباء لكل 000 10 شخص) – 49.

تحتل بيلاروس المرتبة الثالثة في العالم بعدد الأخصائيين في المجال الطبي. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

تحتل بيلاروس المرتبة الثالثة في العالم بعدد الأخصائيين في المجال الطبي. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

يمكن الإنتصار على المرض

انخفضت نسبة الوفيات بين الأطفال في بيلاروس في عام 2012 م لغاية 3,5 حالة لكل 1000 شخص. كان هذا المؤشر في العام الماضي يساوي 3,9 حالة وفاة لكل ألف مولود (في عام 2010 م – 4 أشخاص). بمستوى الوفيات بين الأطفال اقتربت بيلاروس بشكل كبير من الدول الأكثر تطوراً في العالم.

بهدف وقاية الأطفال من الأمراض تقوم المؤسسات الصحية سنوياً بإجراء فحوصات للأطفال، ففي العام الماضي أجريت الفحوص لـ 1 مليون و804,3 آلاف طفل لغاية سن 18 سنة. من أجل خفض الإصابة بالأمراض المعدية يتم إجراء لقاحات وقاية ضد أمراض الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية حيث حصل على مثل هذا اللقاح 98,8% من الأطفال اللذين لا يزيد عمرهم عن 1 سنة وضد السل – 97,9%، والسعال الديكي والخناق والكزاز – 96,3%. بفضل هذه اللقاحات تم منع انتشار أكثر من 3 مليون حالة حصبة، فقد انخفضت حالات الإصابة بداء الحصبة حتى أصبحت أحادية. الإصابة بالخناق مقارنة بالمرحلة التي لم يكن فيها التحصين موجوداً (أي في أعوام الستينات من القرن العشرين)، انخفضت في بيلاروس بأربعة آلاف مرة، كما انخفضت الإصابة بالحصبة الألمانية خلال الأعوام العشر الآخيرة أكثر من 20 ألف مرة.

حصلت بيلاروس على شهادة الدولة بخلوها من الإصابات بمرض شلل الأطفال.

عمليات جراحية فريدة أجراها الأطباء البلاروسيون

زاد في البلاد حجم تقديم المساعدات الطبية ذات التقنية العالية وقد تم إجراء أكثر من 6 آلاف عملية قلب.

المركز العلمي التطبيفي للرضوض والكسور والجراحة العظمية. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

المركز العلمي التطبيفي للرضوض والكسور والجراحة العظمية. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

يثمن العالم أجمع ما توصل إليه الأطباء المحليين في مجال زراعة الأعضاء والجراحة القلبية والعصبية، حيث تقع بيلاروس بالمرتبة الأولى بين دول الرابطة المستقلة بعمليات زراعة الأعضاء.

أجرى الجراحون البيلاروسيون في شهر شباط (فبراير) 2012 م عملية زراعة قلب وكلاى بنفس الوقت في غاية الصعوبة، إذ أن زراعة عدة أعضاء بنفس الوقت تتم بشكل قليل جداً، حيث أن ذلك أولاً عملية زراعة مجهدة للغاية وثانياً يجب عليهم إختيار أعضاء بدقة أكبر مما إذا كان المريض يتطلب زراعة عضو واحد، لقد بحثوا عن متبرع للمريض البيلاروسي مدة سنة كاملة. يوجد ضمن مخططات الأطباء البيلاروسيين خطط لزراعة قلب وكلى بنفس الوقت وكذلك قلب ورئتين.

باستثناء ذلك فإن الأطباء البيلاروسيون اخترعوا طريقة فريدة وهي طريقة معالجة مرضى انفصال الأعصاب عن عنق بواب المعدة وهم أول الأطباء في العالم اللذين بدأوا بمعالجة هؤلاء المرضى بطريقة التنظير التي تسمح بالحفاظ وإستعادة المعدة لوظيفتها.

أجرى الجراحون البيلاروسيون في شهر شباط (فبراير) 2012 م عملية زراعة قلب وكلى بنفس الوقت في غاية الصعوبة. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

أجرى الجراحون البيلاروسيون في شهر شباط (فبراير) 2012 م عملية زراعة قلب وكلى بنفس الوقت في غاية الصعوبة. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

الخدمات الطبية للتصدير

تتطور في بيلاروس بشكل نشيط السياحة الطبية ففي عام 2010 م قدمت الخدمات الطبية لأكثر من 100 ألف أجنبي أما في عام 2011 م فقد قدمت الخدمات الطبية لـ 115,5 ألف. بلغت قيمة صادرات الخدمات الطبية في عام 2011 أكثر من 13 مليون دولار، أما خلال خمسة أشهر من عام 2012 م فقد بلغت أكثر من 8 مليون دولار.

يزداد الطلب بشكل خاص على الخدمات الطبية في مجال أمراض السرطان والجراحة القلبية والعظمية والرضوض والكسور والسنية وإستعادة الصحة ومعالجة أمراض الجهاز التنفسي وزراعة الأعضاء والتشخيص كذلك يزداد الطلب على الجراحة التجميلية.

تتم في أقسام القلبية في المشافي الجمهورية ومشافي المحافظات عمليات التشخيص وتصوير الشريان التاجي وعمليات زراعة أجهزة تنظيم ضربات القلب والقسطرة الشريانية بما في ذلك التاجية وتركيب التحويلات على الشريان الأبهري، أما في مركز أمراض القلب عند الأطفال فيتم سنوياً إجراء حوالي ألف عملية منه 100 عملية لمواليد جدد.

أما في مركز الرضوض والكسور والجراحة العظمية فيتم أثناء العمليات إستخدام المحولات البصرية الإلكترونية والأجهزة الملاحية، وكذلك منذ عام 2009 م بالإضافة لتركيب المفاصل الصناعية في الركبة ومفاصل الحوض والفخذ كذلك يتم تركيب مفاصل صناعية في الكتف وفي الساق والقدم.

تعمل في المشفى الجمهوري لأمراض الجهاز التنفسي دهاليز سبيلياريي الوحيدة في دول الرابطة المستقلة.

تجذب المرضى الأجانب بالدرجة الأولى الكفاءة العالية للأخصائيين والأسعار المقبولة للعلاج العالي الجودة.

العلوم البيلاروسية: نقلة إلى الإقتصاد المبتكر

يعتبر تنظيم الإنتاج الذي يقوم على أساس العمل الفكري عبارة عن فرع جديد ومستقبلي في التطور الإقتصادي في بيلاروس.

تعتبر الأكاديمية الوطنية للعلوم في بيلاروس أعلى مؤسسة علمية في البلاد، هذا وقد تم تجديد بنيتها بشكل ملحوظ في الفترة الآخيرة حيث تم إنشاء أنواع جديدة من المؤسسات العلمية: (مراكز وجمعيات علمية عملية)، كذلك تم تطوير طرق ووسائل إدارة للنشاطات الإبداعية. أما اليوم فموضوع الأبحاث البحتة والتطبيقية في الأكاديمية تتشكل فقط من الأولويات الإقتصادية حيث يقدم العلماء لعملائهم خدمات متكاملة تبدأ بالفكرة العلمية وتنتهي بالقيام بأعمال محددة تجريبية وتصميمية تتعلق بتنظيم عمليات الإنتاج.

تحتل المراكز التقنية العلمية مواقعاً متقدمة في مجال البنى التحتية الإبداعية إذ أنهم يزيدون من فعالية التعاون المتبادل بين العلم والإنتاج في المجالات الزراعية والتعدين وبناء الآلات وغير ذلك من القطاعات.

لأول مرة العلماء البيلاروسيون ينبتون إصطناعياً الزمرد الأحمر. صور: غينادي جينكوف (БелТА).

لأول مرة العلماء البيلاروسيون ينبتون إصطناعياً الزمرد الأحمر. صور: غينادي جينكوف (БелТА).

اللجنة الحكومية للعلوم والتكنولوجيا في جمهورية بيلاروسيا – هي جهاز حكومي إداري ينفذ وظيفة التنظيم والإدارة في المجالات العلمية والتقنية والنشاطات الإبداعية، وباستثناء ذلك فإن اللجنة تعتبر ضماناً لحقوق الملكية الفكرية، لكن الوظيفة الرئيسية للجنة هي إنشاء شركات إبداعية تسمح بصناعة منتجات مبتكرة قادرة على المنافسة ومعدة للتصدير وذات قيمة مضافة مرتفعة.

إنجازات العلماء البيلاروسيين

في نهاية حزيران (يونيو) 2012 م أصبحت بيلاروس دولة فضائية حيث أطلقت من قاعدة بايكانور لأطلاق المركبات الفضائية في كازاخستان القمر الإصطناعي البيلاروسي لإستشعار الأرض عن بعد، تم إطلاق جهاز (ب ك أ) الفضائي في الفضاء مع خمسة أجهزة أخرى هي: القمر الصناعي كانوبوس – ف والقمر الصناعي م ك أ-ف ك ي والقمر زوند — ب ب الروسي والقمر TET-1 الألماني والقمر ADS-1B الكندي.

سيؤمن الجهاز البيلاروسي الفضائي تغطية كامل مساحة بيلاروس بالصور الفضائية، يبلغ وزنه حوالي 400 كغ، مجال الحساسية الضوئية حوالي 2 متر. يمتلك جهاز ب ك أ على مواصفات ديناميكية عالية وهذا يعني أنه سريع المناورة ويمكنه بسرعة اتخاذ مداره الصحيح كي يلتقط الصور وفق الزاوية المطلوبة لذلك.

بفضل إطلاق القمر الصناعي ستستطيع بيلاروس بنفسها إنشاء نظام إستشعار عن بعد للأرض يسمح لها الإستغناء عن خدمات الدول الأخرى بمواضيع الحصول المعلومات الفضائية وإعدادها.

الحاسوب السوبر «سكيف-غريد»

اخترع علماء المعهد الإتحادي لمشاكل المعلوماتية في الأكاديمية العلمية الوطنية البيلاروسية الحاسوب السوبر «سكيف-غريد» على قاعدة المعالج AMD Opteron ذو 12 نواة مع وحدات معالجة الرسوميات. لقد كان ذلك الكمبيوتر أضخم عمل في عائلة موديلات الكمبيوترات البيلاروسية السوبر «سكيف»، إنتاجيته القصوى بدون حساب التسارع بمساعدة وحدة معالجة الرسوميات تبلغ 8 تيرافلوبس.

ليزر من الجيل الجديد

اخترع موظفوا معهد الفيزياء التابع لاكاديمية العلوم الوطنية البيلاروسية ليزر من الجيل الجديد، مجالات إستخدامه واسعة النطاق: من الطب وحتى الصناعة، الفرق بينه وبين الليزر التقليدي هو أنه أكثر أمناً وسلامة للعيون، كما أنه أقل حجماً وأكثر وظائفاً، ومن المنتظر بأنه في المستقبل القريب سيسهل عمل الأخصائيين من مختلف المجالات، وبالإضافة لذلك فإن إختراعات الفيزيائيين البيلاروسيين مطلوبة في الخارج.

الإنجازات الطبية

أعد موظفوا معهد الكيمياء العضوية الفيزيائية التابع لأكاديمية العلوم الوطنية البيلاروسية سلسلة من العقاقير المميزة التي تعتمد أساساً لها الحموض الأمينية ومشتقاتها الصناعية، تتمتع هذه العقاقير بأن لها آثار علاجية مختلفة إذ يمكن إستخدام «أسباركوم» كعلاج لأمراض القلب والدورة الدموية أما «تاورين» فيستخدم لعلاج المصابين بالإشعاع الذري و«ليتسين» للمناعة والعقارين «تيتورام» و«جليان» لمرضى الإدمان على الكحول. هذا وما تزال في مرحلة الإعداد مجموعة أخرى من الأدوية المضادة للسرطان ولفقر الدم ولمدمني المخدرات وغيرها. ستزداد لغاية عام 2015 حصة العقاقير الطبية الوطنية في السوق الداخلية البيلاروسية بالمعنى النقدي لتصل حتى 50%.

افتتح في معهد علوم الجينات والخلايا التابع لأكاديمية العلوم الوطنية البيلاروسية مركز فريد وهو مركز بيوتكنولوجيا الدي إن كا، إذ ستسمح البنية الجديدة بإستخدام آخر المنجزات العلمية المتعلقة بعلوم الجينات وعلوم الجينيوم في المجال الصحي والزراعي والرياضي والبيئة البيلاروسية بفعالية أكبر. فقد بدأ الأخصائيون في المعهد بإنشاء حقل تجارب حديث من أجل إختبار النباتات المعدلة وراثياً، سيتم هنا زراعة أنواع نباتات معدلة وراثياً وسيتم إجراء الإختبارات عليهم.

حصل العلماء البيلاروسيون والروس لأول مرة من الماعز المعدل وراثياً على اللاكتوفيرين البشري، الذي يمتلك على مواصفات فريدة كمضاد للسرطان والبكتيريا والحساسية. ففي العديد من دول العالم توصلوا إلى كيفية إنتاج اللاكتوفيرين من حلب الأبقار، لكن الطريقة التي أنشأها العلماء البيلاروسيين والروس لها ميزات أكثر مما توصل إليه العلماء الأجانب، إذ نحصل من ليتر واحد من حليب الماعز المعدل وراثياً على حولي ستة غرامات من اللاكتوفيرين وهذا واحد من أعلى المؤشرات في العالم. يخطط العلماء البيلاروسيون لغاية عام 2015 م أن ينفذوا مشروعين هامين وهما: بناء مزرعة خاصة مع محطة تكرير إختبارية يمكن فيها فصل البروتين للحصول على منتجات تحتوي على اللاكتوفيرين.

سر العلماء البيلاروسيون

أنبت العلماء البيلاروسيون الزمرد الأحمر وهذا ما لم يتمكن فعله أحد من قبل، فلأول مرة تم إنبات هذا الحجر الثمين في مركز العلوم التطبيقية التابع لأكاديمية العلوم الوطنية البيلاروسية بمجال علم المواد. يمكن مشاهدة الزمرد الأحمر في الطبيعة بشكل نادر جداً وهو يستخرج من مكان واحد على الأرض في جبل فاخو – فاخو الواقع في ولاية يوتا في الولايات المتحدة الأمريكية. أما الزمرد الصناعي الذي تم إنباته فلا يقل عنه بالجمال والمكونات والجودة لكن سعره أقل بحوالي 100 مرة.

يعمل مركز علم المواد للعلوم التطبيقية منذ عدة سنوات بإنتاج الزمرد والياقوت الإصطناعي حيث يحتل كما يقول الأخصائيون مركزاً مرموقاً في سوق المجوهرات العالمي. إذ يتم فيه الحصول على 6 مليون قيراط من الأحجار الثمينة سنوياً.

محاربة الجريمة

يعتبر تأمين الأمن في داخل البلاد واحد من أهم إتجاهات السياسة الداخلية البيلاروسية وخاصة في مجال محاربة الجريمة والإرهاب.

أهم النتائج التي توصلت إليها جميع الأجهزة الأمنية في عام 2012 كانت إنخفاض وتيرة نمو الجريمة. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

أهم النتائج التي توصلت إليها جميع الأجهزة الأمنية في عام 2012 كانت إنخفاض وتيرة نمو الجريمة. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

يعمل في البلاد بشكل فعال نظام أجهزة الأمن الداخلي، حيث تجرى بشكل منتظم عمليات وقائية لمنع الإخلال بالنظام. صدرت تشريعات ضد الفساد، تمت دراسة التجارب العالمية في مجال محاربة هجمات الرايد وسوء إستخدام النشاطات التجارية.

تم إعداد مفاهيم لتحديث الأنظمة المتخذة في مجال تحمل المسؤوليات الجنائية ونظام تطبيقها.

إن أهم المسائل التي تقع على عاتق الدولة اليوم هي محاربة الفساد، إذ يدخل ضمن إلتزامات جميع المعاهد والمؤسسات الحكومية محاربة علائم الفساد، فخلال الفترة ما بين كانون الثاني (يناير) وحزيران (يونيو) 2012 م سجلت في عاصمة بيلاروس 208 جريمة فساد أي بنسبة 24,4% أقل من النسبة التي تقابلها في عام 2011 م، كذلك أجرت أجهزت النيابة العامة في مدينة مينسك 31 عملية تحري بهذا الشأن.

أما أهم نتائج عمل الأجهزة الأمنية في عام 2012 م فهي إنخفاض وتيرة إرتفاع الجريمة ومستوى الجرائم الإقتصادية وضعف مواقف الجريمة المنظمة وتحسن الوضع العام في الشوارع والطرقات والأماكن العامة وإنخفاض الجرائم الكبرى والمتوسطة بنسبة 12% بما في ذلك جرائم القتل العمد وجرائم التعدي على الملكيات والجرائم المتعلقة بالمخدرات.

تعمل في البلاد بنظام أجهزة الأمن الداخلي. صور: يفغيني خاتسكيفيتش (interfax.by)

تعمل في البلاد بنظام أجهزة الأمن الداخلي. صور: يفغيني خاتسكيفيتش (interfax.by)

تنفذ بيلاروس مجموعة من الإجراءات المتكاملة ضد ظهور التطرف، كذلك يتم بنشاط مكافحة المتجارة وتداول المخدرات والعقاقير النفسية، فخلال السنتين الآخيرتين أدخلت بيلاروس في لائحة العقاقير الممنوعة أكثر من 100 مخدر ومشابه جديد بما في ذلك ثلاث أنواع من النباتات التي تحتوي مواد مخدرة، بينما تقدمت وزارة الداخلية في البلاد بمبادرة تشديد عقوبة إدخال المواد المخدرة من الدول التي تدخل ضمن الإتحاد الجمركي. في هذا العام أغلقت عناصر الأمن الداخلي في جمهورية بيلاروس 29 قناة لتوريد المواد المخدرة إلى بيلاروس كما تم إلقاء القبض على 40 مشاركاً منهم 4 من مواطني روسيا الإتحادية و 2 من مواطني ليتوانيا. إن عبور ونقل المواد المخدرة إلى بيلاروس يأتي من دول غرب أوروبا ومن الأراضي الروسية.

بيلاروس لحفظ السلام

يعتبر التعاون والنشاط المتبادل مع جميع دول العالم هو رأس حربة السياسة الخارجية البيلاروسية، فالسلم مع الجيران هو نتيجة مراعات القواعد القانونية المعترف بها دولياً كما أنه نتيجة للواجبات الملتزم بها وخاصة في مجال الدفاع.

يحمل المذهب العسكري البيلاروسي مواصفات دفاعية بحتة. صور: يفغيني خاتسكيفيتش (interfax.by)

يحمل المذهب العسكري البيلاروسي مواصفات دفاعية بحتة. صور: يفغيني خاتسكيفيتش (interfax.by)

المشاركة بالمعاهدات الدولية

أصبحت جمهورية بيلاروسيا الإشتراكية السوفياتية منذ عام 1949 م بصفتها أحد أعضاء هيئة الأمم المتحدة شريكاً في العديد من الإتفاقيات الدولية في مجال نزع السلاح ومراقبة التسلح وهذا يعني بالطبع بالدرجة الأولى إتفاقية منع إجراء التجارب النووية في الجو وفي الفضاء الكوني وتحت الماء.

في ذلك الوقت وقعت بيلاروس إتفاقية منع نشر الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل في قيعان البحار والمحيطات وفي باطنها وهذا أيضاً واحد من أهم الوثائق في مجال نزع السلاح النووي. من بين تلك الوثائق المشابهة أيضاً معاهدة منع إعداد وإنتاج وتخزين الأسلحة البكتيريولوجية والسامة والقيام تدميرها، كل ذلك كان في العهد السوفياتي.

منذ عام 1992 م تعتبر بيلاروس قانونياً وريثة في ما يتعلق بمعاهدات الإتحاد السوفياتي السابق حيث تأخذ على عاتقها كافة الإلتزامات المتعلقة بالتقليص والحد من إنتشار الأسلحة النووية والتقليدية. كما وتعتبر بيلاروس شريك في معاهدة إزالة الصواريخ القريبة والمتوسطة المدى ومعاهدة التقليص والحد من الأسلحة الإستراتيجية الهجومية ومعاهدة القوات المسلحة العادية في أوروبا ومعاهدة منع إنتشار الأسلحة النووية وغيرهم الكثير.

يتم توقيع المعاهدات الدولية والإقليمية أيضاُ في مجال الأمن الدولي ونزع الأسلحة الكيميائية والألغام المضادة للأفراد وزيادة وسائل الأمن والأمان تجاه القوات العسكرية وتجاه النشاط العسكرية. موازاة لذلك تخطو الدولة لتصبح عضواً في جميع المنظمات الدولية الموجودة والمتعلقة بالحظر.

المذهب العسكري

يتشكل المذهب العسكري في بيلاروس إنطلاقاً من توجهاتها، فإبتداءً من عام 2002 م دخلت حيز التنفيذ الوثيقة التي تحدد علاقة بيلاروس بالصراعات العسكرية والوقاية منها وبالبناء العسكري وكذلك باستخدام القوة العسكرية لحماية المصالح الهامة للبلاد.

التعاون المتبادل مع جميع الدول أعضاء المجتمع الدولي - هي القاعدة الأساس في السياسة الخارجية البيلاروسية. صور: (interfax.by)

التعاون المتبادل مع جميع الدول أعضاء المجتمع الدولي – هي القاعدة الأساس في السياسة الخارجية البيلاروسية. صور: (interfax.by)

يحمل المذهب العسكري البيلاروسي صفات دفاعية بحتة، وتنطلق مينسك بذلك من أنه لا توجد أي دولة في العالم اليوم عدوة لنا، أما في أمنها فوضع بيلاروس هو: ” وضع حماية المصالح الوطنية في ظروف تشكل أي خطر العسكري يهدد الدولة”.

في هذه الأحوال المذهب يحدد صفة الصراعات العسكرية الحديثة، فهنا وردت المسائل والحالات الممكنة التي يتم فيها إستخدام القوات المسلحة والقوى والتشكيلات الأخرى.

أما الأساس القانوني للمذهب العسكري في البلاد فيحدده الدستور ومبادئ الأمن القومي البيلاروسي والمعاهدات الدولية المبرمة في مجال تأمين الحماية العسكرية والقواعد التشريعية الأخرى.

الأولويات في التعاون العسكري الدولي

منذ عام 1992 م وقعت البلاد حوالي 90 محضراً قانونباً بمجال الأمن والسلام الدوليين والتعاون العسكري والتقني ومن بينهم إتفاقية التعاون مع وزارات الدفاع في كل من روسيا الإتحادية وأوكرانيا وبولندة والمجر وبلغاريا ومولدوفا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا الإتحادية.

لكن أولويات التعاون العسكري البيلاروسي هو التعاون مع روسيا الإتحادية وهذا بالدرجة الأولى ينبع من التاريخ المشترك وكذلك يتعلق بالعلاقات الإقتصادية المتينة بين االبلدين. تتعاون بيلاروس مع الطرف الروسي في إطار معاهدة قيام إتحاد بينهما وكذلك بمعاهدة الأمن المشترك. وعموماً فإن القاعدة القانونية والعيارية للتعاون في مجال الدفاع المشترك بين جمهورية بيلاروس وروسيا الإتحادية تمثلها 31 معاهدة دولية.

الصناعات الدفاعية

بعد عام 1991 م تمكنت بيلاروس من الحفاظ على إستراتيجية موحدة لتطوير الصناعات الدفاعية وهي أسرع بكثير من إستراتيجيات دول الإتحاد السوفياتي السابق، كذلك تمكنت من تحديث القطاع الدفاعي.

يحمل التعاون العسكري مع روسيا صفة الأولوية. صور: (interfax.by)

يحمل التعاون العسكري مع روسيا صفة الأولوية. صور: (interfax.by)

وبفضل ذلك فإن مجمع الصناعات الدفاعية البيلاروسي يتجه نحو هدف تطوير التكنولوجيا المتخصصة فخلق قوة لتحديث القواعد السوفياتية والروسية وبالطبع ضمن إطار التعاون الحثيث مع الشركات المصممة والمنتجة.

لقد سمح ذلك ليس بتلبية الطلب الداخلي للتقنيات العسكرية ومنظومات التسليح وحسب بل أصبحت مصدراً حقيقياً لأعادة تصدير منظومات التسليح الروسية إلى الدول الأخرى.

في شهر كانون الأول (ديسمبر) من عام 2003 م أسس رئيس البلاد اللجنة الصناعية العسكرية الحكومية بحيث تقوم هذه الهيئة الجديدة بإدارة المجمع الصناعي العسكري في البلاد، كما أنشئ في البلاد نظام فعال لمراقبة الصادرات التي تمنع تجاوز القوانين الدولية في تجارة السلاح والمنتجات الحربية الخاصة. يتم كذلك في بيلاروس مراقبة عمليات تصدير السلاح بشكل إلزامي من قبل العديد من الهيئات مستوفين بذلك الإلتزامات الدولية التي قطعتها الدولة على عاتقها.

بتحديثنا لآليات مراقبة التسلح والنظام الوطني للتصدير فإن بيلاروس تدعم وتطور سبل الثقة والشفافية في هذا المجال. فمنذ عام 1992 م تقدم بيلاروس بشكل منتظم بيانات إلى سجل هيئة الأمم المتحدة تتعلق بالسلاح التقليدي.

أيضاً تشارك بيلاروس في تقارير هيئة الأمم المتحدة المعيارية المتعلقة  بالنفقات الحربية. كذلك تقدم بيلاروس كافة المعلومات المتعلقة بتصدير وإستيراد الأسلحة والتقنيات الحربية إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى الدول المشاركة في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي وفق قرار الأمانة العامة لهيئة الأمم المتحدة وبيان ندوة في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي بمجال الأمن.

كافة النشاطات المتعلقة بمنتجات المجمع العسكري البيلاروسي تتوافق بشكل كامل مع شروط مجلس الأمن الدولي كما أن بيلاروس تنفذ بشكل كامل جميع قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحد من بيع والسلاح التقنيات الحربية إلى بعض دول العالم.

إختراعات جديدة

تقريباً في هذا الوقت الإتجاهات المستقبلية للصناعات الدفاعية البيلاروسية ستحددها المنظومات المضادة للأسلحة عالية الدقة وللمنظومات الجيومعلوماتية الحربية، لكن مع الزمن سيتم توسيع لائحة الأولويات حيث ستدخل فيها الطائرات بدون طيار ومنظوماتها وتقنيات المعلومات والمنظومات الحربية للعمليات العسكرية الخاصة وللمشاة ومنظومات النيران، جميع هذه الصناعات الجديدة يتم عرضها سنوياً في مختلف معارض السلاح والتقنيات الحربية والذي يعتبر أضخمها معرض MILEX.

من بين الشركات البيلاروسية الأخرى الأكثر نجاحاً تعرض في المعارض منتجات مجموعة شركات مجمع الصناعات الدفاعية ومنها: شركات تصميم الأجهزة البصرية الحربية والمنظومات البصرية الإلكترونية وكذلك الأجهزة الميكانيكية البصرية الأكثر تعقيداً، أما شركات العرض فتعرض المنظومات الفضائية ومنظومات الطيران والمنظومات الطبوغرافية ومنظومات التصوير الطيفية الكهرومغناطيسية السبيكتروزونية ومنظومات المسح الفوتوغراميترية بالإضافة إلى أجهزة الليزر والرؤية الليلية وأجهزة التصويب للقناصات.

إن المعارض من نوع MILEX تعتبر دعاية جيدة للصناعات الدفاعية البيلاروسية، لكن من بين العملاء الأجانب من يطلب منتجات لا تحتاج للدعاية وهذا بالدرجة الأولى الناقلات الحربية وخاصة سيارات الشحن البيلاروسية المعروفة منذ عهد الإتحاد السوفياتي، فهذه السيارات ما تزال مطلوبة لنقل بطاريات الصواريخ ومنظومات الأسلحة البيلاروسية وغير البيلاروسية التي يتم تصنيعها في دول الإتحاد السوفياتي السابق.

مجتمع المعلومات البيلاروسي: اليوم وغداً

التطور السريع في سوق الإتصالات لم يمس ببساطة بيلاروس بل حدد شعاع تطور البلد للأعوام القريبة القادمة. فعملياً أي مواطن يسكن في أعماق البلد يمتلك اليوم إمكانية الوصول إلى الإنترنت والهاتف النقال.

يعود الفضل بذلك إلى برنامج «بيلاروس الإلكترونية» (2003 – 2010 م). فبفضل تنفيذ ذلك البرنامج أصبحت الشبكة العنكبوتية العالمية تستخدم بشكل فعال من قبل الجزء الرئيسي من السكان ليس فقط للعمل والتسلية بل لتسديد بعض أنواع الحسابات وإستلام الوثائق والمصدقات وغير ذلك.

تقع بيلاروس اليوم في قمة الدول بالنسبة لمؤشر نمو تكنولوجيا المعلومات والإتصالات – المرتبة 52 بالتصنيف العالمي.

تخطط بيلاروس حتى عام 2015 م الدخول في قائمة الدول الثلاثين الأكثر تطوراً في مجال تكنولوجيا المعلومات والإتصالات. وسيساعد في الوصول إلى هذا الهدف برنامج تسريع تطوير الخدمات في مجال تكنولوجيا المعلومات للأعوام 2011 – 2015 م، إذ ستكون نقاطها الرئيسية هي: تطوير البنية التحتية للمعلومات والإتصالات وتحديث شبكات الإتصالات الإلكترونية وإستخدام تقنيات المعلومات الحديثة وكذلك تطوير سوق خدمات تقنية المعلومات.

القاعدة المعيارية

إن القاعدة القانونية لنشاط وسائل الإعلام البيلاروسية ترتكز على الدستور وعلى قانون وسائل الإعلام (الطبعة الجديدة المعتمدة في عام 2008 م)، فالدستور والقانون ينظمون صحة المعلومات وتعدد الآراء وحماية الآداب العامة ومراعات قواعد أخلاق المهنة.

أصبح قانون الإعلام قاعدة لإدخال عنصر الضبط الذاتي في وسائل الإعلام البيلاروسية ولهذه الغاية تم إنشاء مجلس التنسيق العام بمجال الإعلام دخل فيه ممثلين عن وسائل الإعلام ومؤسسات صحفية وجمعية إستشارية.

عمالقة التلفزة الوطنية

تبث برامجها في بيلاروس حوالي 80 محطة تلفزيونية، الجزء الأكبر منها خاص، بينما أضخم محطة تلفزيونية في البلاد هي الشركة الوطنية لإذاعة وتلفزيون جمهورية بيلاروس، فهذه الشركة الإعلامية القابضة تؤمن البث لثلاث قنوات بمنتجات من إنتاجها الخاص: قناتين لعموم الجمهورية («بيلاروس 1» و «بيلاروس 2») وقناة فضائية («بيلاروس تي في»).

بالإضافة لذلك تؤمن الشركة الوطنية لإذاعة وتلفزيون جمهورية بيلاروس البث أيضاً للقناة الوطنية الأولى راديو بيلاروس ولراديو «كولتورا» (الثقافة) ولمحطة راديو «بيلاروس» و«ستوليتسا» (العاصمة) و«راديوس – إف إم». كذلك يدخل في مجال عمل الشركة الوطنية لإذاعة وتلفزيون جمهورية بيلاروس نشاط خمس شركات إذاعة وتلفزيون في المحافظات.

تحتل المرتبة الثانية بين محطات التلفزة القناة الوطنية الثانية أو «أو إن تي» (التلفزيون الوطني العام). تختلف هذه القناة بمضمونها بعض الشيئ عن القنوات التي تعمل تحت إشراف الشركة الوطنية لإذاعة وتلفزيون جمهورية بيلاروس، فإذا كانت مثلاً قناة «بيلاروس 1» لا تبث برامج تسلية بل تبث بشكل رئيسي الأخبار والتحاليل فإن قناة أو إن تي قناة منوعات تتناغم فيها بنفس الوقت المنتجات المرخصة مع المنتجات التلفزيونية المنتجة من قبلها. تؤمن القناة الوطنية الثانية بث محطة راديو «راديو أو إن تي».

هناك قناة تلفزيونية أخرى على مستوى الجمهورية وهي قناة «إس تي في» (شركة تلفزيون العاصمة المساهمة المغلقة).  كانت هذه القناة في البداية قناة «رين – تي في» الروسية التي تبث فيها الأخبار البيلاروسية، أما اليوم فتبث على قناة «إس تي في» بشكل رئيسي برامج من إنتاجها.

البث التلفزيوني البيلاروسي ممثل أيضاً في مؤسسة البث الإذاعي والتلفزيوني لإتحاد جمهوريات روسيا وبيلاروس «تي إر أو سويوز»، فقد تم إنشاء هذه المؤسسة بناءً على المعاهدة المبرمة بين روسيا الإتحادية وجمهورية بيلاروس بتاريخ 22 كانون الثاني (يناير) 1998 م، بالإضافة لذلك يعمل فوق أراضي البلاد ممثلين عن شركة مير للإذاعة والتلفزيون.

في بيلاروس تبث برامجها حوالي 80 قناة تلفزيونية، الجزء الأكبر منها خاص. صور: (interfax.by)

في بيلاروس تبث برامجها حوالي 80 قناة تلفزيونية، الجزء الأكبر منها خاص. صور: (interfax.by)

لغاية عام 2015 م من المنتظر أن تنتقل جميع وسائل الإعلام الإلكترونية إلى البث الرقمي، فهذا ما يخطط له البرنامج الحكومي لإستخدام البث الرقمي التلفزيوني والإذاعي، أما اليوم فتعمل وفق الشكل الجديد القنوات الضخمة إذ يتم البث فيها من أكثر من 40 جهاز بث يغطي مساحة البلاد 100% تقريباً هذا ويتم عبر القمر الصناعي للمحطة بث برامج قنوات «بيلاروس- تي في» و «إس تي في» و«مير» وغيرهم

التلفزة البديلة

لا يتم البث التلفزيوني في جمهورية بيلاروس فقط عبر الأثير بل يتم أيضاً عبر كابلات أرضية، يتم إستقبال البرامج عبر شبكة الكابلات من البث الفضائي والبث التلفزيوني عبر الأثير وكذلك بمساعدة IPTV.

يتم اليوم عبر شبكة الكابلات البيلاروسية بث برامج أكثر من 100 قناة تلفزيونية أجنبية من دول الجوار والدول الأخرى البعيدة بما في ذلك برامج Euronews، BBC، Eurosport، باستثناء ذلك فإن قناتي «آر تي آر- بيلاروس» و«إن تي في- بيلاروس» يبثون برامج بيلاروسية – روسية مشتركة.

حق البث على القنوات التلفزيونية محفوظ لمشغل شبكة الكابلات، أضخم الشركات المشغلة تقع في مينسك (متيس وكوسموس- تي في) وكذلك في المدن الكبرى. يعمل في بيلاروس حوالي 130 مشغل لتلفزيونات الكابلات الأرضية.

الراديو: الكلاسيكي ذو التردد العالي والحديث إف إم

تبث محطات الراديو البيلاروسية على الإف إم وعلى التردد العالي. هناك حوالي 30 محطة إف إم وبشكل عام منحت تراخيص البث لـ 160 محطة. أضخمها تبث برامجها في مينسك وضواحيها وفي المحافظات الكبرى.

أكثر محطات الراديو شعبية هي «يوني ستار» (مشروع إعلامي بيلاروسي – ألماني)، «ألفا- راديو»، «راديو روكس» وغيرها. بعض هذه المحطات تبث أيضاً عن طريق الإنترنت، أما محطة راديو «بيلاروس» الحكومية فهي الوحيدة في البلاد التي تبث برامجها إلى الدول الأجنبية، فبرامجها تبث باللغات البيلاروسية والروسية والإنكليزية والألمانية والبولندية والإسبانية والفرنسية.

وفاء للتقاليد: الصحافة الورقية

تصدر في بيلاروس حوالي ألف وخمسمائة مطبوع إعلامي، بنفس الوقت التوازن محفوظ بين الجرائد والمجلات فعددهم تقريباً متساوي. تصدر صحف بمختلف الأنواع من الصحف الدعائية والمجلات المصورة وحتى المنشورات التحليلية والعلمية.

تصدر في بيلاروس حوالي ألف وخمسمائة وسيلة إعلامية مطبوعة. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

تصدر في بيلاروس حوالي ألف وخمسمائة وسيلة إعلامية مطبوعة. صور: أليكسي إيساتشينكو (interfax.by)

تصدر الجرائد والمجلات على الغالب باللغات البيلاروسية والروسية مع العلم بأنه يوجد مطبوعات باللغة الإنكليزية والبولندية والأوكرانية والألمانية وغيرها.

أضخم الجرائد هي جريدة ” س ب. بيلاروس اليوم” وهي جريدة إجتماعية سياسية تصدر عن مديرية رئاسة جمهورية بيلاروس، أما في المرتبة الثانية بعدد المكتتبين فتأتي «ريسبوبليكا» (الجمهورية) تصدر عن رئاسة مجلس الوزراء. تشغل حيزاً كبيراً في سوق المعلومات أيضاً الصحف المحلية الحكومية.

باستثناء المطبوعات الوطنية تطبع في بيلاروس أيضاً الجرائد الروسية الضخمة مثل: «كومسومولسكايا برافدا في بيلاروس» و«أرغومنتي وفاكتي في بيلاروس». توزع أيضاً المطبوعات الإعلامية الأجنبية من بينهم مطبوعات من كازاخستان والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وغيرها.

موردي الأخبار

تعمل في بيلاروس تسع وكالات أنباء، منهم سبعة – وكالات خاصة. أضخم موردي الأخبار هي وكالة التلغراف البيلاروسية (بيل تا).

بالإضافة لوكالات الأنباء البيلاروسية تعمل في مينسك ممثليات عن وكالات الأنباء الروسية والدولية مثل: «إنترفاكس» وإيتار- تاس” و«برايم- تاس» و«رويتر» وأسوشايتد بريس.

المصالح الإجتماعية للبيلاروسيين: نظام الحياة السليمة والأعمال الخيرية

يضمن الدستور البيلاروسي لمواطني البلاد حق إنشاء الجمعيات الإجتماعية والدخول في الجمعيات القائمة منها وكذلك إستلام المعلومات المتعلقة بنشاطاتهم بشكل حر.

تدل إحصائيات آخر 5 سنوات بأن عدد الجمعيات الإجتماعية في البلاد لم يتغير، ويربط المحللون هذه النقطة بالدرجة الأولى مع التمثيل الوسيع لمصالح السكان بجميع مجالات الحياة الإجتماعية ضمن المجتمع البيلاروسي المدني.

وفق بيانات وزارة العدل فإنه لغاية تموز (يوليو) 2012 م تعمل في البلاد 2443 منظمة شعبية منهم 231 دولية و686 على مستوى الجمهورية و1526 محلية، بالإضافة لذلك تم تسجيل 30 إتحاد لمنظمات شعبية مختلفة.

يفضل غالبية البيلاروسيون التدرب على الحياة الصحية السليمة بشكل جماعي، ولهذا تعمل في البلاد اليوم حوالي 617 جمعية رياضية شعبية، أما المرتبة الثانية بشعبيتها فتحتلها الأعمال الخيرية التي يبلغ عدد مؤسساتها 395 مؤسسة، أما رغبات الشباب البيلاروسي فترعاها 237 جمعية شعبية شبابية منهم 30 جمعية للأطفال، أيضاً تعمل في البلاد 28 مؤسسة في مجال التعليم والتربية وتنظيم أوقات الفراغ الثقافية، بالإضافة لذلك فقد سجلت وزارة العدل 83 منظمة إجتماعية لقدماء ومعاقي الحرب والعمل كما تعمل في البلاد 83 جمعية علمية تقنية إجتماعية و49 جمعية فنية و66 مؤسسة في مجال الحفاظ على البيئة والمعالم التاريخية أما رغبات النساء فتمثلها 30 منظمة.

لغاية 1 تموز (يوليو) تم في بيلاروس تسجيل 15 حزب سياسي و 1008 منظمة حزبية، كذلك تعمل في البلاد 37 نقابة مهنية (33 على مستوى الجمهورية و1 على مستوى المناطق و3 نقابات عمالية ضمن المؤسسات) و23031 منظمة نقابية.

يشير خبراء وزارة العدل إلى النزعة في توسيع عمل المنظمات الشعبية والمهنية في مختلف مناطق البلاد.

بيلاروس مفتوحة وبرغماتية ومبدأية

تراهن بيلاروس في سياستها الخارجية على الإنفتاح والخطوات البناءة والمبدأية والمرونة حيث أكدت البلاد قدرتها على عقد الحوار ذو الفائدة المتبادلة وإستجابتها للدعوات الحديثة بما يتعلق بموضوع تجارة البشر وحماية حقوق الإنسان.

مكافحة تجارة البشر

بيلاروس – زعيم معترف به على الساحة الدولية في مجال مكافحة تجارة البشر. ففي عام 2005 م تقدمت بيلاروس باقتراح في الجمعية العامة للأمم المتحدة يقضي بتشكيل شراكة دولية لمحاربة هذه الظاهرة القاتلة ومنذ ذلك التاريخ تقدم بنشاط أفكار تنشيط جهود المجتمع الدولي للإتفاق على إجراءات بشأن مكافحة وتوقيف تجارة البشر هذا وقد تم خلال السنوات الآخيرة التوصل إلى تقدم ملحوظ بهذا الشأن ففي شهر تموز (يوليو) 2010 م اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع الخطة الدولية التي يجب أن تنفذها الأمم المتحدة لمحاربة تجارة البشر وقد أصبحت هذه الخطة أول وثيقة دولية في تاريخ الأمم المتحدة استطاعت توحيد جهود جميع من لهم رغبة في محاربة تجارة البشر وبناءً على تلك الخطة الدولية تم في عام 2011 م إنشاء صندوق خيري هادف لحماية ضحايا تجارة البشر وخاصة النساء والأطفال. بناءً على قرار السيد أ. غ. لوكاشينكو رئيس جمهورية بيلاروس فإن بيلاروس كانت أول من أودعت مبلغاً مالياً خيرياً في ذلك الصندوق.

تعتبر بيلاروس منسقاً لمجموعة الأصدقاء المتحدين لمكافحة تجارة البشر والتي تضم 21 دولة من الدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة تمثل كافة مناطق العالم.

حقوق الإنسان

بما أن بيلاروس واحدة من الدول المؤسسة لهيئة الأمم المتحدة فإنها تعتبر شريكاً في غالبية الإتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وهي تعمل على تنفيذ إلتزاماتها الدولية في هذا المجال بشكل كامل.

ففي شهر أيار (مايو) 2010 م اجتازت بيلاروس بنجاح الاستعراض الدوري الشامل لمجلس حقوق الإنسان الذي يهدف إلى إجراء تحليل منتظم ومتكامل للأوضاع المتعلقة بحقوق الإنسان في جميع الدول الأعضاء بهيئة الأمم المتحدة.

لقد أظهرت المناقشات التفاعلية التي جرت ضمن إطار أعمال مجلس حقوق الإنسان وجود إهتمامات كبيرة تتعلق بتجربة بيلاروس في هذا المجال بشكل متكامل، إذ استحسنت أكثر من 30 دولة تمثل مختلف مناطق العالم السياسة التي تتبعها الحكومة البلاروسية في ترويج وحماية حقوق الإنسان.

ثمنت الدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة عالياً نجاح بيلاروس في مجال تأمين الحقوق الإجتماعية والإقتصادية بما في ذلك حق التعليم والصحة والضمان الإجتماعي والتساوي بين الجنسين ودعم الدولة للأسر وحقوق الأطفال.

تتبع بييلاروس على الساحة الدولية سياسة خارجية متعددة الإتجاهات تتفق بشكل كامل مع أهدافها في التطور الوطني.

تقيم بيلاروس علاقات دبلوماسية مع 168 دولة من دول العالم، وقد افتتحت في 50 دولة منهم 48 سفارة و سفارتين دائمتين ممثلتين من قبل منظمات دولية و7 قنصليات عامة وقنصلية واحدة. كذلك يعمل خارج البلاد 13 فرعاً للسفارات البيلاروسية.

تمثل الدول الأجنبية في بيلاروس 55 سفارة و3 فروع لسفارات وممثلية تجارية واحدة و25 قنصلية (بما فيهم قنصلية شرف)، كما توجد ممثليات لـ 17 منظمة دولية بالإضافة لوجود 81 ممثلية دبلوماسية معتمدة بالوكالة في البلاد.

تقوم جمهورية بيلاروس بتنفيذ حوالي 3,5 ألف إتفاقية دولية بما فيهم 1900 إتفاقية ثنائية وحوالي 1500 متعددة الأطراف.

روسيا ودول الرابطة المستقلة

تعتبر روسيا الإتحادية بدون شك الحليف الإستراتيجي وأهم شريك تجاري لبيلاروس حيث بنيت العلاقة بين البلدين على أساس القرابة التاريخية بين الشعبين والمصالح السياسية المشتركة والتكامل الإقتصادي والتعاون الوثيق بين الشركات في البلدين.

خلال آخر خمس سنوات زاد التبادل التجاري بين بيلاروس وروسيا بمقدار 1,5 مرة وقد وصل في عام 2011 م إلى 39,4 مليار دولار أمريكي

لقاء الرئيسين أليكساندر لوكاشينكو وفلاديمير بوتين في سوتشي. صور: أندري ستسيفيتش (БелТА)

لقاء الرئيسين أليكساندر لوكاشينكو وفلاديمير بوتين في سوتشي. صور: أندري ستسيفيتش (БелТА)

في عام 2011 م بلغ الوزن النوعي لروسيا في إجمالي حجم التجارة الخارجية البيلاروسية 45,2 بالمائة أما في حجم الصادرات البلاروسية فبلغ 35%.

أيضاً يعتبر تطور العلاقات الثنائية مع بلدان الرابطة المستقلة واحداً من الأولويات الرئيسية للسياسة الخارجية والإقتصاد الخارجي لجمهورية بيلاروس.

الإتحاد الأوروبي

تقيم جمهورية بيلاروس مع الإتحاد الأوروبي علاقات تقوم على الحقوق المتساوية والإحترام والبرغماتية تأخذ بالحسبان المصالح المشتركة لخلق الظروف التجارية والإستثمارية المتبادلة والملائمة.

تؤمن القفزات النوعية في التطور البناء للعلاقات مع الإتحاد الأوروبي تعزيز العلاقات الدولية المتبادلة ومحاربة الهجرة الغير شرعية ومكافحة تجارة البشر والجريمة المنظمة وتطوير العبور الإستراتيجي.

تقدم جمهورية بيلاروس بصفتها شريك في مبادرة الإتحاد الأوروبي «الشراكة الشرقية» مشروعات إقتصادية قيمة بشأن زيادة التساوي بالحقوق وزيادة مضمون التعاون وإغناؤه.

تحتفظ بيلاروس بعلاقاتها التجارية مع الدول الأوروبية بديناميكية إيجابية مستقرة، فمنذ عام 2000 م زادت الصادرات البيلاروسية إلى دول الإتحاد الأوروبي بأكثر من 20 مرة. وفي عام 2012 م وصلت حصة الإتحاد الأوروبي 39%  من إجمالي حجم الصادرات البيلاروسية. هذا وتدخل ضمن لائحة الدول العشر الأوائل اللذين يعتبرون شركاء بيلاروس في مبادلاتها التجارية دول الإتحاد الأوروبي التالية: هولندة، ألمانيا، لاتفيا، بولندة، إيطاليا، ليتوانيا، بريطانيا.

وفق بيانات النصف الأول من عام 2012 م يبلغ الوزن النوعي للصادرات البلاروسية إلى دول الإتحاد الأوروبي 45,6% من إجمالي حجم الصادرات البيلاروسية.

بلدان آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط

إن الإتجاه الآسيوأفريقي يعتبر واحد من الإتجاهات المستقبلية للسياسة البيلاروسية الخارجية، حيث يدخل في قدراته وبشكل علني الموقف من المواضيع الدولية الراهنة والإتفاقيات الحقيقة والإعجاب الصريح بمواقف جمهورية بيلاروس.

ففي الأعوام الآخيرة ترسخت العلاقات مع الشركاء اللذين يشكلون دعامة للسياسة الخارجية البيلاروسية في دول آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، كذلك يستمر التواصل الإيجابي على أعلى المستويات مع كل من الصين وإيران وفيتنام وسوريا وقطر ومصر والإمارات العربية المتحدة وعمان وجمهورية جنوب أفريقيا ذلك التواصل الذي أثمر عن إبرام عقود لتنفيذ مشاريع محددة.

تعتبر الصين من أوائل الدول الحليفة في هذا الإتجاه، فالحوار السياسي البيلاروسي الصيني الذي وصل لمستو إستراتيجي في العلاقات يحافظ على قوته ويتم في جو من الصداقة والثقة العالية، كذلك يتم تنفيذ عمليات التعاون التجارية والإقتصادية بالإضافة لظهور ملايين المشاريع الإستثمارية بين البلدين.

إن إفتتاح سفارتين بيلاروسيتين جديدتين في عام 2011 م في كل من أندونيسيا ونيجيريا يعتبر شهادة قوية لتوجه بلادنا إلى توسيع التعاون المتبادل مع دول آسيا وأفريقيا.

أمريكا اللاتينية

بهدف تنويع الإتجاهات الإستراتيجية للسياسة التجارية الخارجية فإن بيلاروس تطور بنشاط علاقات التعاون مع دول أمريكا اللاتينية، إذ تعتبر تلك المنطقة بالنسبة لبيلاروسية واحداً من أهم ساحات الهجرة نحو العلاقات التجارية والإقتصادية العالمية. تعتبر دول أمريكا اللاتينية مهمة بالنسبة للشركات البيلاروسية باعتبارها من أضخم الأسواق النامية في العالم. فإجمالي حجم التبادل التجاري البيلاروسي مع دول أمريكا اللاتينية وصل في عام 2011م إلى 3,5 مليار دولار أمريكي وبشكل عام كان متوازن (زادت قيمة صادرات المنتجات البيلاروسية عن 1,74 مليار دولار، أما الواردات فقد بلغت حوالي 1,76 مليار دولار أمريكي).

لوكاشينكو و شافيز يشاهدان وجود إمكانيات واسعة لتطوير العلاقات البيلاروسية الفنزويلية. صور: نيكولاي بيتروف (БелТА).

لوكاشينكو و شافيز يشاهدان وجود إمكانيات واسعة لتطوير العلاقات البيلاروسية الفنزويلية. صور: نيكولاي بيتروف (БелТА).

أهم إتجاه في السياسة الخارجية البيلاروسية في تلك المنطقة هو تعميق التعاون بمختلف الإتجاهات مع فنزويلا التي تم تعزيز وتوسيع العلاقات الثنائية معها خلال فترة قصيرة من الزمن، فهنا تنفذ مشاريع مشتركة بمجالات إستخراج النفط والبتروكيمياء ودراسة الزلازل وتقنياتها والتزويد بالغاز والعمارة والبناء والصناعة والزراعة والسلع الإستهلاكية، كذلك تم الإنتهاء من بناء شركة لتجميع شاحنات ماز وجرارات م ت ز بالإضافة إلى بناء مصنع لإنتاج مواد البناء الذي سيكون أضخم شركة لإنتاج مثل هذه المواد في أمريكا الجنوبية.

تنمو باطراد العلاقات الإستراتيجية بين بيلاروس وكوبا فقد أعطى الحوار مع كوبا دفع سياسي قوي كما تم تنشيط العلاقات المتبادلة على الساحة الدولية ضمن إطار هيئة الأمم المتحدة وحركة عدم الإنحياز وغيرهم من المنظمات الدولية، كذلك يتم دعم أواصر التعاون المشترك في المجال الإقتصادي.

أما تعزيز التعاون المتبادل مع البرازيل فيتجاوب مع المصالح الإستراتيجة البيلاروسية، إذ تتوفر كافة الأسس الموضوعية لتوسيع أواصر التعاون المتبادل بين البلدين لاحقاً في المجالات التجارية والإقتصادية والعلمية والتقنية وغيرها. إن البرازيل تعتبر تقليدياً واحدة من أفضل الشركاء التجاريين لبيلاروسيا في أمريكا اللاتينية.

يتم تعزيز أواصر تعاون بيلاروس مع كل من بوليفيا وكولومبيا والمكسيك ونيكاراغوا والبيرو والإكوادور وغيرها من دول تلك المنطقة.

وصل الرئيس اليكسانر لوكاشينكو بأول زيارة له إلى الإكوادور. صور: أندري ستسيفيتش (БелТА)

وصل الرئيس اليكسانر لوكاشينكو بأول زيارة له إلى الإكوادور. صور: أندري ستسيفيتش (БелТА)

 

ستتوجه لاحقاً جهود السياسة الخارجية البيلاروسية في أمريكا الاتينية نحو تعزيز مختلف خطط التعاون المستقبلي مع بلدان تلك المنطقة وتوسيع الحوار السياسي وتقوية قاعدة العقود القانونية وتحريك المصالح البيلاروسية الإقتصادية بما في ذلك من خلال إقامة صناعات مشتركة وافتتاح شبكة نقل للمنتجات ممثليات وتنظيم تبادل زيارات العمل.

 

الولايات المتحدة الأمريكية

إن التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية متكامل بجميع الإتجاهات وهو يخدم المصالح الوطنية البيلاروسية، فالطرف البلاروسي يدعم تطور العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة الأمريكية وفق مبدأ الإحترام المتبادل والشراكة المتساوية.

تحتفظ الولايات المتحدة الأمريكية بمكان لها بين أضخم المستثمرين في بيلاروس وهي تقع في المركز السادس بعدد الشركات المشتركة والأجنبية الموجودة في بيلاروس: تم لغاية 1 كانون الثاني (يناير) 2012 م تسجيل 282 شركة.

التعاون المتعدد الأطراف

إن الأولويات في توجه السياسة الخارجية البيلاروسية هي الدبلوماسية المتعددة الأطراف والإشتراك الفعال في نشاط المنظمات الدولية، ففي الوقت الحاضر تعتبر جمهورية بيلاروس عضواً يتمتع بكافة الحقوق القانونية في أكثر من 100 منظمة دولية إن كانت عامة بنشاطاتها وبعدد أعضائها أو إقليمية خاصة.

هيئة الأمم المتحدة

دخلت بيلاروس في عام 1945 م في عداد الدول المؤسسة لمنظمة هيئة الأمم المتحدة. لقد كانت بيلاروس دائماً بين الدول التي ناضلت جاهدة لحفظ دور هيئة الأمم المتحدة الإستثنائي في دعم السلام والأمن العالميين وفي حل جميع المشاكل العالقة.

لقد كان انتخاب بيلاروس في عام 2012 م في سلسلة من الأجهزة الإنتخابية التابعة لهيئة الأمم المتحدة دليل على هيبة وسمعة بيلاروس الحسنة على المستوى الدولي، حيث دخلت بيلاروس في عداد لجنة وضع المرأة خلال الفترة ما بين 2013 – 2017 م ولجنة مكافحة الجريمة والعدل الجنائي للمرحلة 2013 – 2015 م ولجنة الحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية للأعوام 2013 – 2016 م.

باستثناء ذلك تعتبر البلاد عضواً في المجلس الإقتصادي والإجتماعي الذي يعتبر واحداً من الأجهزة الرئيسية في تنظيم النشاطات الإقتصادية والإجتماعية لهيئة الأمم المتحدة ولمؤسساتها ومعاهدها الخاصة.

يخطط من خلال المؤسسات والصناديق الخاصة وبرامج أنظمة هيئة الأمم المتحدة للأعوام 2011 – 2015 م تنفيذ مشاريع فنية دولية في البلاد بمبلغ 490 مليون دولار أمريكي وهذا ما عدا البرامج التي ستنفذ بقروض من صندوق النقد الدولي.

المنظمات الإقليمية

تعتبر جمهورية بيلاروس مؤسس فرعي في منظمة دول الرابطة المستقلة الإقليمية التي تدخل فيها 11 دولة من دول الإتحاد السوفياتي السابق. يقع المقر العام (اللجنة التنفيذية) لهذه المنظمة في مينسك. منذ عام 1994 م تملك رابطة الدول المستقلة صفة المراقب في هيئة الأمم المتحدة.

تعتبر جمهوريات بيلاروس وكازاخستان وروسيا الإتحادية أعضاء في الإتحاد الجمركي الذي بدأ عمله منذ 1 كانون الثاني (يناير) 2010 م. تجري الجمهوريات الثلاث في الوقت الحاضر أعمال من أجل تعميق التعاون المستقبلي بينهما في إطار منطقة إقتصادية واحدة تبدأ عملها إعتباراً من 1 كانون الثاني (يناير) 2012 م.

أحد المكونات الهامة في السياسة الخارجية البيلاروسية هو المشاركة في عمليات الأمن الإقليمي، وبالدرجة الأولى يجري الحديث هنا عن عضوية بيلاروس في منظمة معاهدة الأمن المشترك التي يدخل فيها بالإضافة لبلدنا كل من أرمينيا وكازاخستان وقرقيزستان وروسيا وتدجيكستان وأوزباكستان. تنظر بيلاروس على منظمة معاهدة الأمن المشترك كمنظمة قادرة على تأمين حماية المصالح الوطنية للدول الأعضاء فيها.

في شهر كانون الأول (ديسمبر) 2010 م استلمت بيلاروس رئاسة منظمة معاهدة الأمن المشترك وقد تقدمت بيلاروس بصفتها رئيسة للمنظمة بمبادرة تتجه نحو زيادة فعالية المنظمة وتحديث آليات عملها القانونية وتطوير التعاون البناء بين الدول الأعضاء على الصعيد الدولي.

إن تعاون بيلاروس مع حلف الناتو ضمن إطار الآليات الموجودة في مجلس الشركة الأوروأطلسية وضمن برنامج الشراكة من أجل السلام إنما يتجه نحو تطوير الحوار البناء من أجل تعزيز الأمن والسلام الأوروبي والدولي.

تعتبر بيلاروس منذ عام 1992 م عضواً في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي وهي تشارك بشكل فعال في إعداد أهم وثائق وقرارات المنظمة مودعة إمكانياتها في تطوير الحوار الأوروبي العام المتعلق بالأمن والسلام.

تعتبر بيلاروس عضواً في منظمة عدم الإنحياز وهي بالإشتراك مع الشركاء في هذه المنظمة تكافح عملية الكيل بمكيالين في السياسة العالمية كما أنها تدافع عن بناء نظام عالمي إقتصادي عادل وإنتقال البلدان النامية الفعال إلى بلدان ذات إقتصاد إنتقالي كما تؤكد إيمانها في الطرق الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المتقدمة الفريدة والمتنوعة لتطوير الإنسانية.

حصلت بيلاروس في شهر نيسان (أبريل) 2010 م على صفة الشريك في حوار منظمة تعاون شنغهاي التي تمنح إمكانية المشاركة في نشاط المنظمة بطيف واسع من الإتجاهات بما في ذلك تعزيز الأمن الإقليمي وتفعيل التعاون التجاري والإقتصادي والإستثماري والمصرفي وكذلك بمجال القروض بالإضافة إلى تطوير قدرة الترانزيت والتعليم وغيرها بشكل فعال.

في عام 2011 م تقدمت بيلاروس بطلب رسمي للحصول على صفة مراقب في منظمة التعاون الإسلامي التي تسمح بشكل مثمر التعاون مع هذه المنظمة الدولية القوية.

المنظمات الإقتصادية الدولية

إن إندماج بيلاروس مع الإقتصاد العالمي يتعلق بشكل مباشر بتعاونها مع مختلف المنظمات الدولية وبالدور الأول مع صندوق النقد الدولي ومع مجموعة مؤسسات البنك الدولي ومع البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية.

تقترح بيلاروس على البنك الدولي مناقشة مسائل التحضير لإستراتيجية تعاون جديدة. صور: مكسيم غوتشيك (БелТА)

تقترح بيلاروس على البنك الدولي مناقشة مسائل التحضير لإستراتيجية تعاون جديدة. صور: مكسيم غوتشيك (БелТА)

تمكنت بيلاروس في الأعوام الآخيرة من جعل مؤسسات بريتون وودز تغير نظرتها نحو طرقها التقليدية وجعلها توسع علاقاتها.

تم الإنتهاء من تنفيذ برنامج صندوق النقد الدولي من أجل جمهورية بيلاروس (ستاند – باي) الذي بلغ إجمالي حجمه حوالي 3,5 مليار دولار أمريكي. كذلك قدم البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية قرض بهدف التنمية يبلغ 200 مليون دولار أمريكي. كما وتوجد في طور الإعداد مشاريع مشتركة بما فيها لزيادة فعالية الطاقة وتطوير مشاريع البنى التحتية في المجال الإجتماعي وزيادة جودة تأمين مياه الشرب والتخلص من النفايات الصلبة وتطوير البنى التحتية للطرق وتطوير المناطق المتضررة نتيجة كارثة تشيرنوبل بالإضافة إلى العديد من الإتجاهات الأخرى.

يتم تطوير التعاون مع معهدين آخرين يدخلان ضمن مجموعة مؤسسات البنك الدولي وهما: مؤسسة التمويل الدولية و الوكالة الدولية لضمان الاستثمار.

إن إجمالي حجم إستثمارات البنك الدولي في إقتصاد البلاد بما في ذلك المشاريع المتعلقة بالقطاعات المصرفية والإنتاجية والزراعية وكذلك في قطاع الخدمات وفق البيانات الصادرة لغاية 30 حزيران (يزنيو) 2011 م بلغت 316 مليون دولار أمريكي، حيث يتم بنجاح تنفيذ سلسلة من برامج مساعدات البنك الدولي الإستشارية لجمهورية بيلاروس لتطوير القطاع الخاص والتي تتجه لتحسين ضبط الأعمال التجارية وإستقطاب الإستثمارات الدولية وكذلك لتحديث نظام سلامة المنتجات الغذائية.

كذلك تم في عام 2011 م توقيع إتفاقيات أساسية مع الوكالةالدوليةلضمانالاستثمار تتعلق باستخدام العملة المحلية والحماية القانونية للإستثمارات الأجنبية المضمونة مما ينشئ أفضل الظروف لجذب الإستثمارات الأجنبية إلى جمهورية بيلاروس بطريقة حفظ الإستثمار الأجنبي في البلاد من المخاطر غير التجارية.

حصلت بيلاروس خلال فترة عضويتها في البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية على قروض لتطوير الإتصالات الكهربائية وتحديث محطة أورشانسكي الحرارية وترميم طرق مواصلات السيارات من بريست مروراً بمينسك وحتى الحدود الروسية وتطوير نظام تمويل الأعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة وقروض الرهن العقاري والضمان على الصادرات.

يتطور بشكل فعال التعاون مع المنظمات الإقتصادبة لنظام هيئة الأمم المتحدة مثل: اللجنةالاقتصاديةللأممالمتحدة الخاصة بأوروبا ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية وغيرها.

تتوجه جهود اللجنةالاقتصاديةللأممالمتحدةالخاصة بأوروبا لتوحيد ووضع المعايير للتشريعات الأوروبية المتعلقة بالنقل والتجارة والبيئة بالإضافة لسلسلة إخرى من القطاعات. انضمت بيلاروس خلال فترة عضويتها في اللجنةالاقتصاديةللأممالمتحدة الخاصة بأوروبا (تعتبر بيلاروس دولة شريكة منذ لحظة تأسيس المنظمة في عام 1947 م) إلى العشرات من المعاهدات والإتفاقيات والبروتوكولات الدولية المتعلقة بأوسع أطياف العلاقات الإقتصادية.

يتطور بشكل ديناميكي التعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية إذ يركز ذلك التعاون لحل المشاكل الإقتصادية الكلاسيكية: تطوير التجارة وجذب الإستثمارات وتحديث الوسط التنافسي وتطوير قانون الضرائب.

يستمر التعاون بين جمهورية بيلاروس و منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ففي إطار مشروع دعم التكامل الإقتصادي للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإقتصادي الأوروأسيوي يخطط لإنشاء مركزاً للتعاون الصناعي الدولي تابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في جمهورية بيلاروس. كذلك يعتبر التعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بناءً في مجال فعالية الطاقة بما في ذلك بشأن إطلاق مشروع «القاعدة الصناعية الخضراء» في عام 2012 م والإعداد لتنفيذ مجموعة من المشاريع المتعلقة بالشراكة الشرقية وبدول الرابطة المستقلة.